آخـر الأخبـار

27.07.2017

ويندوز كشفت شركة مايكروسوفت عن نسخة المعاينة الأحدث لأجهزة الحواسب من نظامها التشغيلي ويندوز 10 لمستخدمي برنامج “ويندوز إنسايدر” Windows Insider، والتي تتضمن ميزة جديدة موجهة لمستخدمي أندرويد، بحيث تسمح لهم باختبار تطبيق “Microsoft Apps” الجديد الذي يربط الهاتف بجهاز الحاسب.


يذكر أن برنامج “ويندوز إنسايدر” Windows Insider يتيح لمشتركيه الاستفادة من الميزات التجريبية الجديدة قبل نشرها ووصولها إلى بقية الأجهزة عبر النسخ المستقرة، وتتابع شركة مايكروسوفت إصدارها لنسخ المعاينة المتلاحقة من نظام التشغيل ويندوز 10، والذي تعتبره خدمة أكثر من كونه نظام تشغيل نهائي بما يسمح لها بمتابعة إضافة التحسينات والتغييرات.


نشر في مجموعة : ويندوز |  0 تعليقات |  28 قراءات |  طباعة الاخبار

31.07.2017

الانترنت قالت شركة سامسونج إنها طورت مودمات لشبكات الجيل الرابع “إل تي إي” LTE قادرة على توفير سرعات تنزيل للبيانات تصل إلى 1.2 جيجابت في الثانية، في تطور جديد يجلب السرعات الفائقة إلى الأجهزة المحمولة.

وقالت عملاق الإلكترونيات الاستهلاكية في بيان إن التقنية الجديدة لمودمات الجيل الرابع والتي سوف تُضمن في الجيل القادم من معالجات الأجهزة المحمولة التابعة لها؛ تعد الأولى في الصناعة في دعم 6 عروض نطاق لما يُعرف بـ “تجميع الموجات الحاملة” CA.


نشر في مجموعة : الانترنت |  0 تعليقات |  27 قراءات |  طباعة الاخبار

27.07.2017

الهواتف أعلنت شركة ميزو Meizu الصينية عن هاتفها الذكي الجديد، “برو 7” Pro 7 ونسخته الكبرى “برو 7 بلس” Pro 7 Plus، والذي يمتاز بتصميمه الفريد، إذ يأتي مع شاشة ثانوية صغيرة تقع أسفل كاميرته الخلفية المزدوجة.

ويقدم الجهاز، الذي ينتمي إلى فئة الهواتف الذكية الرائدة عالية المواصفات، شاشة ثانوية من نوع “أمولد” AMOLED، وهي مخصصة لعرض أشياء، مثل الإشعارات، وحالة الطقس، والوقت، والموسيقى. ثم إنها تُستخدم كشاشة لالتقاط الصور الذاتية “سيلفي” حين استعمال الكاميرا الخلفية.


نشر في مجموعة : الهواتف |  0 تعليقات |  27 قراءات |  طباعة الاخبار

27.07.2017

الحاسوب تتوفر في الأسواق العالمية حالياً مجموعة واسعة من الحواسيب اللوحية بمختلف الأسعار والأحجام وأنظمة التشغيل.
لكن السؤال المهم حالياً، هل تحتاج حقاً إلى شراء حاسب لوحي جديد خصوصاً في ظل التراجع المستمر لمبيعات الأجهزة اللوحية على الصعيد العالمي؟حسناً،

قبل أن تقرر إنفاق بعض الأموال على شراء حاسب لوحي جديد، سيكون من الجيد التفكير بالجدوى من استخدام هذه الحواسيب التي غالباً ما يتركها أصحابها لعدة أيام متواصلة دون التفكير بتشغيلها.
والآن إليك 4 أسباب لتجنب شراء حاسب لوحي في 2017.


نشر في مجموعة : الحاسوب |  0 تعليقات |  34 قراءات |  طباعة الاخبار

27.07.2017

ويندوز أكدت شركة مايكروسوفت أن برنامج الرسام الذي توفره منذ أكثر من 32 سنة على نظام التشغيل ويندوز لن “يموت”، وذلك بعد موجة من الاستياء اجتاحت الويب خلال الأيام القليلة الماضية عقب خبر إعلان “وفاته” قريبًا.

وكانت عملاق البرمجيات الأمريكية قد نشرت قبل أيام منشورًا قالت فيه إن برنامج MSPaint.exe سوف يُحدد كـ “مهمل” في التحديث الكبير القادم لنظام ويندوز 10 في خريف العام الحالي، ما يعني أن برنامج الرسام “لن يُشمل في التطوير النشط وقد يُحذف في إصدارات المستقبلية”.


نشر في مجموعة : ويندوز |  1 تعليق |  58 قراءات |  طباعة الاخبار

27.07.2017

الهواتف أعلنت شركة تصنيع الهواتف موتورولا التابعة للشركة الصينية لينوفوعن هاتفها الذكي الرائد الجديد Moto Z2 Force، والذي سيكون متاحاً في أسواق الولايات المتحدة خلال الشهر المقبل ابتداءً من 10 أغسطس/آب، ويأتي الهاتف الجديد بعد إعلان الشركة في الشهر الماضي عن هاتف Z2 Play، ويأتي الجهاز الجديد بمواصفات عتادية متوقعة لهاتف ذكي رائد في عام 2017.

ويمتلك الهاتف شاشة بقياس 5.5 إنش بدقة Quad HD من نوع أموليد وتقنية Shattershield القابلة للخدش بسهولة ولكنها غير قابلة للكسر إلى حد بعيد، مع أحدث معالجات شركة كوالكوم Snapdragon 835 المستعمل ضمن أحدث أجهزة سامسونج وإل جي، جنباً إلى جنب مع 4 جيجابايت من ذاكرة الوصول


نشر في مجموعة : الهواتف |  0 تعليقات |  28 قراءات |  طباعة الاخبار

أهلاً وسهلاً

مرحبا بكم في ... شبكة فارس 9 التعليمية





إصلاح ثغرة “هارتبليد” يهدد بإحداث اضطرابات كبيرة في الإنترنت

المعلومات
إصلاح ثغرة “هارتبليد” يهدد بإحداث اضطرابات كبيرة في الإنترنت

قال خبير أمني إن الجهود التي تُبذل حاليًا لإصلاح الثغرة الأمنية التي اكتشف أخيرًا والمعروفة باسم “هارتبليد” Heartbleed تُهدّد بإحداث اضطرابات كبيرة في الإنترنت خلال الأسابيع القليلة القادمة.

ويعزو “جايسون هيلي” السبب في حدوث هذه الاضطرابات إلى الضغط الذي قد يحدث نتيجة قيام الكثير من الشركات بإصلاح أنظمة التشفير لمئات الآلاف من المواقع على شبكة الإنترنت في نفس الوقت.

فمنذ الإعلان عن الثغرة الأمنية التي وصفت بأنها الأخطر في تاريخ الإنترنت الأسبوع الماضي، تصاعدت التقديرات شبه اليومية لشدة الضرر الذي قد تحدثه الثغرة، وما بدا في البداية وكأن المشكلة قد تُحل بتغيير كلمات المرور الخاصة بالمستخدمين، تبين لاحقًا، وفقًا للخبراء، أنه أشد خطورة بكثير.



وقال هيلي، وهو باحث في مجلس الأمن السيبراني الأطلسي ومقره واشنطن، “تخيل لو وجدنا في وقت واحد أن جميع الأبواب التي يستخدمها الجميع عرضة للخطر كلها، فسيتداعى المخترقون لاستغلالها”.

وبحسب بعض التقديرات، أثرت الثغرة في تقنية التشفير “أوبن إس إس إل” المستخدمة على نطاق واسع من قبل خوادم الويب في حماية البيانات الحساسة، والتي كانت موجودة لمدة عامين دون أن تُكتشف، على ثلثي مواقع الويب.

هذا ويشير كشف جديد إلى أن القراصنة الإلكترونيين المهرة قادرين على استخدام “هارتبليد” لإنشاء مواقع ويب وهمية تحاكي تلك الحقيقة، وذلك بغية خداع المستهلكين وجَرِّهم إلى تقديم معلومات شخصية توصف بالقيمة.

ويمكن للمخترقين، بسبب الثغرة، سرقة شهادات الأمان الخاصة بالمواقع وإنشاء مواقع أخرى وهمية تستخدم نفس الشهادات، الأمر الذي قد يخدع متصفح الإنترنت، ويؤدي إلى وقوع المستخدمين ضحية لهذه المواقع.

ويقول الخبراء إنه ولإصلاح هذا المشكلة، يجب الآن على جميع مواقع المصابة القيام بإبطال شهادات الأمان الخاصة بها وإصدار أخرى جديدة.

ويوضح الخبراء أن متصفح الإنترنت يقوم، عندما يزور المستخدم موقعًا آمنًا، بالتحقق من شهادة الأمان الخاصة بذاك الموقع، وذلك بالمقارنة مع قائمة من شهادات الأمان الملغية التي يجري تنزيلها من الإنترنت إلى جهاز المستخدم، ولأن المواقع نادرًا ما تقوم بتغيير شهاداتها فإن القائمة تعد قصيرة نسبيًا.

ولكن الآن وبسبب “هارتبليد”، يجب على مئات الآلاف من المواقع إضافة شهادات الأمان الخاصة بهم إلى القوائم الخاصة بالمتصفحات، ما يعني كميات هائلة من البيانات التي سيجري تنزيلها من الإنترنت، وهو الأمر الذي سيشكل ضغطًا على الإنترنت.

وكان فريق من الباحثين الأمنيين بجامعة “ميشيغان” الأمريكية قد وجد باستخدام فاحص شبكات مفتوح المصدر يدعي “زد ماب” ZMap، أن هناك مئات الآلاف من خوادم الويب التي ما تزال عرضة للاختراق باستغلال ثغرة “هارتبليد”.

تعليقات

1 #1 admin
في April 20 2014 19:31:46
تعليق شركة IDC للأبحاث على ثغرة “هارتبليد” الأمنية


www.fares9.com/vb4/imgcache/2014/04/230.jpg

بقلم: ميغا كومار، مدير أبحاث البرمجيات، شركة IDC الشرق الأوسط وتركيا وإفريقيا

إن انتشار استغلال ثغرة “هارتبليد” Heartbleed يؤكد من جديد أن المخترقين ما زالوا يسعون وراء اكتشاف نقاط الضعف في التطبيقات والبرمجيات، ما يضع مسؤولية ضخمة على عاتق المطورين ويزيد من أهمية اتباع أساليب برمجة آمنة. تتيح هذه الثغرة للمخترقين الحصول على كلمات السر ومعلومات الوصول إلى مواقع الويب دون أن يتركوا أي أثر وراءهم في سجل النشاطات. وهذا “الخطأ البرمجي” أدى إلى انكشاف العديد من المواقع والمستخدمين وتعريض معلوماتهم للسرقة والضياع، وزاد من قلق الناس حيال موضوع الخصوصية على الإنترنت، ناهيك عن مسائل الخصوصية والسرية التي أثيرت بشأن ممارسات وكالة الأمن القومي الأميركية.

والمستخدمون في الشرق الأوسط ليسوا بمنأى عن مخاطر استغلال ثغرة هارتبليد، حيث أثّرت هذه الثغرة على العديد من مواقع التواصل الاجتماعي العالمية، بالإضافة إلى تأثيرها على مواقع المحتوى والبريد الإلكتروني وخدمات الويب. وبما أن هذه الثغرة موجودة منذ حوالي السنتين، فمن المحتمل أن تكون قد تسربت عبرها بعض المعلومات الحساسة، مثل دفعات بطاقات الائتمان. والآن، تعمل الشركات التي تأثرت بالثغرة على معالجة المشكلة، وهي تتواصل مع مستخدميها وتحثهم على تغيير كلمات سرهم.

ولن يجدي نفعاً أن يسارع المرء إلى تغيير كلمات سره، إذ ستبقى معلوماته عرضةً للخطر ما لم تؤكد الشبكات الاجتماعية ومواقع خدمات الويب والبريد الإلكتروني أولاً أنها قد عالجت هذه الثغرة. يُذكر أن بعض الشركات طرحت حلولاً تختبر المواقع التي تتعامل معها أو تزورها، وتُعلِمُك إن كانت تلك المواقع قد تعرضت للاستغلال من خلال هذه الثغرة. وفي الوقت الراهن، يُنصح المستخدمون باتخاذ الحيطة والحذر وتغيير كلمات سرهم بشكل دوري، وعدم استخدام كلمة سر واحدة في أكثر من موقع، بينما يجدر بالشركات أن تدرس إمكانية اعتماد آلية تدقيق مزدوجة لعمليات تسجيل الدخول لحماية المستخدمين بشكل أفضل.

هذا النوع من المشاكل الأمنية يحدث بين الفينة والأخرى، لذا يجب على الشركات التقنية الاستثمار في آليات برمجة وتشفير أكثر قوة وأمناً. كما تُبرز هذه المشاكل ضرورة زيادة توعية المستخدمين بشأن مسائل الأمن والأمان على الإنترنت.
1 #2 admin
في April 20 2014 19:36:03

الإبلاغ عن أول هجوم إلكتروني يستغل ثغرة “هارتبليد”
www.fares9.com/vb4/imgcache/2014/04/196.jpg


قالت “شرطة الخيالة الملكية الكندية” RCMP الأربعاء إنها اعتلقت شابًا يبلغ من العمر 19 عامًا متهمًا باستغلال الثغرة الأمنية المعروفة باسم “هارتبليد” Heartbleed في سرقة بيانات لدافعي الضرائب من موقع حكومي.

وفي ما يبدو أنه أول حالة لهجوم إلكتروني باستخدام ثغرة “هارتبليد” التي اكتشفت أخيرًا، قالت وكالة الإيرادات الكندية CRA هذا الأسبوع إن نحو 900 من أرقام التأمين الاجتماعي، وربما غيرها من البيانات، قد سُرقت نتيجة لهجوم إلكتروني تعرض له موقعها.

واعتُقِل المشتبه به والمدعو “ستيفن سوليس ريس” من منزله في أونتاريو يوم الأربعاء، ويواجه الآن اتهامات جنائية بالاستخدام غير المصرح به لجهاز حاسب وإلحاق الأذى فيما يتعلق بالبيانات.

ومن جهتها قالت شرطة الخيالة الملكية الكندية في بيان لها “يُعتقد أن سوليس ريس كان قادرًا على استخراج المعلومات الخاصة التي تحتفظ بها وكالة الإيرادات الكندية من خلال استغلال ثغرة هارتبليد”.

وقامت الشرطة أيضًا بمصادرة جهاز الحاسب الخاص بسوليس رايس، ومن المقرر مثوله أمام المحكمة في 17 تموز/يوليو القادم.

يأتي هذا التقرير في وقت تسعى فيه شركات الإنترنت ومزودي التقنية والشركات والوكالات الحكومية لمعرفة ما إذا كانت أنظمتها عرضة للهجوم منذ اكتشاف ثغرة “هارتبليد” التي توصف بأنها الأخطر في تاريخ الويب.

ومنذ الإعلان عن الثغرة الأمنية الأسبوع الماضي، تصاعدت التقديرات شبه اليومية لشدة الضرر الذي قد تحدثه الثغرة، وما بدا في البداية وكأن المشكلة قد تُحل بتغيير كلمات المرور الخاصة بالمستخدمين، تبين لاحقًا، وفقًا للخبراء، أنه أشد خطورة بكثير.

حيث قال خبير أمني إن الجهود التي تُبذل حاليًا لإصلاح ثغرة “هارتبليد” تُهدّد بإحداث اضطرابات كبيرة في الإنترنت خلال الأسابيع القليلة القادمة.

وكان فريق من الباحثين الأمنيين بجامعة “ميشيغان” الأمريكية قد وجد باستخدام فاحص شبكات مفتوح المصدر يدعي “زد ماب” ZMap، أن هناك مئات الآلاف من خوادم الويب التي ما تزال عرضة للاختراق باستغلال ثغرة “هارتبليد”.

المشاركة بتعليق

يرجى تسجيل الدخول للمشاركة بتعليق.

التقييمات

التقييم متاح للأعضاء فقط.

نرجو الدخولأو التسجيل للتصويت.

لم يتم نشر تقييمات حتى الآن.

انتقل عبر الاعلانات بكل سهولة ويسر


أفضل مزود خدمة سيرفرات على مدار الساعة


Getting online shouldn
وقت التحميل: 0.33 ثانية
1,259,082 الزيارات غير المكررة: